نص كلمة السيسي في جلسة مستقبل البحث العلمي وخدمات الرعاية الصحية 17/3/2019

لما يكون عندنا عقل متميز هانبعتهولكم، وينجح في بحث علمي ما، ماتدونا نسبة من عقله، ده ابننا، وعلمناه عندنا، وأتاحناه لكم، طب إدونا.. (يضحك) إدونا.. (يضحك) (تصفيق).


شكرا يا عمرو، أنا عارف إن الوقت اللي معاكوا مش كتير، بس اسمحلي إن أنا كل الكلام اللي اتقال من ضيوفك، بتقول إن.. إن أنا أقدر أقول إن البحث العلمي صناعة.. هو صناعة. مفرداتها أو عناصرها بالكامل موجودة عندنا ممكن في بلادنا في أفريقيا، في مصر، لكن يا ترى الصناعة ديت كفائتها زي الكفاءة بتاعة هذه الصناعة في الدول المتقدمة، أكيد لأ.

وبالتالي يعني إحنا ممكن يكون عندنا فقط بكفاءة يمكن أكتر لأن عددنا أكتر، هو البشر، وبالتالي، احتمالات ان العقول المتميزة المتفردة تكون موجودة في بلادنا، قد تكون أكتر.

لكن بقيت المفردات بقى، يعني، ده حتى، يعني، كل التقدير ليهم كلهم، وكل الدول المتقدمة عملت آليات عشان كمان العقول المتميزة دي تجذبها عندها، يعني مش على قد فقط عقول شبابها في بلادها، في انجلترا في أمريكا في أي دولة من الدول ديت، لأ، ده هي عملت آليات كمان، عشان، يعني، تستطيع من خلال هذه الآليات جذب مزيد من العقول، للصناعة.. للصناعة.

بقيت الأمور، الصناعة والتكنولوجيا موجودة وبتطور طبعا، لأن التمويل موجود، وموجود مش عشان هم بيوفروه بس، لأ، لأن الصناعة اكتملت خلاص، هم خدوا الفكرة أو البحث، وحولوه إلى، يعني، سلعة، والسلعة دي خدت طريقها للأسواق، وبالتالي مافيش مشكلة.

فكل يوم عن يوم، الصناعة دي بتتقدم عندهم، وبتثبت، والصناعة دي عندنا، محتاجة مزيد من الجهد.

الدكتورة قالت إن عندنا شاب، زي هيثم صلاح، وزي مينا اللي قاعد قدامنا، وغيره وغيره موجود، بس يا ترى إحنا قادرين نديله الفرصة؟

بنحاول بجودة التعليم نديله الفرصة، ليه، لأن مش ممكن يكون عندي عقل كويس، وما أديلوش فرصة تعليم كويسة، عشان ينطلق بقدراته العقلية دي، ويتميز، حتى، حتى لو أنا ما قدرتش، حتى لو أنا ماقدرتش أديله الفرصة، ياخد الفرصة في حتة تانية، لصاااالح الإنسانية. يعني مش لازم أكون أنا أناني أوي، أو إحنا أنانيين جدا، في بلادنا ونقول إيه، لأ، مادام ده مينا ابننا، يبقى لازم يبقى عندنا، لأ، ممكن يبقى مينا هناك، ومينا هنا.

نعمل بروتوكول يعني، إن إحنا كل شبابنا اللي يروح، ويعمل حاجة يثري البحث العلمي، ويطلع بنتيجة، او يطلع بـ.. بمنتج، هذا المنتج قابل للتداول، طب ما إحنا من حقنا إن إحنا ناخد هذا المنتج.

وده بس اللي عايز أقوله إن إذا كنا في المرحلة ديت، مش قادرين نحط الصناعة دي في مكانها الحقيقي بنفس المستوى اللي موجود في الدول المتقدمة.. خلونا نقول الكلام اللي قاله مينا وأنا بحييه عليه، طب نتشارك، ماتيجوا نتكلم معاهم ونقولهم لما يكون عندنا عقل متميز هانبعتهولكم، وينجح في بحث علمي ما، ماتدونا نسبة من عقله، ده ابننا، وعلمناه عندنا، وأتاحناه لكم، طب إدونا.. (يضحك) إدونا.. (يضحك) (تصفيق)

يعني، خلوا المنتج اللي هايطلعه لو كان بيطلع حاجة للطب، تبقى تكلفتها علينا، محل نظر، يعني إذا كان زي ما بيتقال كدة، العلاج الفايرس سي كان بأرقام فوق طاقة أي إنسان، في مصر على الأقل، إن، كام واحد يقدر يدفع، مش 80 ولا 70 ولا 50.. 10 ألاف دولار عشان يتعالج يعني.

لكن، خلينا نقول طب لو إحنا كان الشاب المصري ده، أو الشاب الأفريقي ده من أي دولة أفريقية، سافر بقدراته اللي ربنا سبحانه وتعالى عطهاله، منها الهمة والإرادة والقدرة على العمل والمثابرة، أصل العقل فقط من غير مثابرة مش هايجيب نتيجة، طاب تعالوا نتفق معاهم ونقولهم، وإحنا بنودي مينا في إنجلترا، نقوله طيب يا مينا، مع الجامعة، نعمل بروتوكول يعني، إن إحنا كل شبابنا اللي يروح، ويعمل حاجة يثري البحث العلمي، ويطلع بنتيجة، او يطلع بـ.. بمنتج، هذا المنتج قابل للتداول، طب ما إحنا من حقنا إن إحنا ناخد هذا المنتج.

حتى، يعني، يعني، كلام كتير اتقال من حضراتكم وإنتوا قاعدين، قلتوا التمويل التمويل التمويل، وأنا عايز أسمع كل اللي موجودين معانا في القاعة هنا، في القاعة هنا، وحتى اللي بيسمعونا دلوقتي، بيتفرجوا علينا، أنا كنت دايمًا أقولهم فكروا دايمًا منين، وبكام.. منييين، وبكااام؟ أو بكام ومنين.. مافيش حاجة بتتعمل من غير مايكون في منين، وبكام.

لما اتكلمنا على الفايرس سي كان لازم يبقى ليها تمويل للحملة، لما اتكلمنا على قوائم الانتظار، كان لازم يبقى ليها تمويل للحملة. ولما اتكلمنا على القدرات اللي موجودة في شبابنا، وإن إحنا ككبار، مش كبار وظايف، لأ، إن إحنا يبقى عندنا ثقة، ونعطيها لأبنائنا وشبابنا، وشباتنا، ونقولهم، يلا.. ونسقفلهم، وعايزين نسقف بالمناسبة، لهيثم صلاح (تصفيق).

لما كنت بكلم الدكتورة ع الموضوع دوت فقالتلي ده شاب من عندنا في الوزارة هو اللي عمل الموضوع، يعني يا دكتورة مش شركة؟ لأ، مش مكتب كبير؟ لأ، ده من عندنا إحنا، وده بقى اللى هو، يعني، اللي ممكن يكون يقصر علينا صناعة البحث العلمي، يقصر المدة، إذا كانت الدول دي، يعني بيتقال إن في جامعة بقالها 800 سنة، طب إحنا طبعًا ماعندناش جامعة بقالها 800 سنة، لسة يعني، طب خلونا نقول إيه، إن إحنا، شبابنا وشباتنا اللي عندهم القدرة ديت، هم يقصروا علينا المسافة والوقت، شبابنا وشباتنا، وعشان كدة، اللي، أنا بتصور دايما وبقول كدة، أنا ضاااالتي، ولازم تكون ضالتنا جميعًا، الصالحين، الصالحين هنا، صالح العقل، صالح العقل، صالح القدرة، صالح القيم والمبادئ، لأن لو كل ده موجود، ومامعهاش قيم ومبادئ، هاتاخدها في سكة تانية.

فأنا بس عايز أقولكم، عشان ما أطولش أكتر من كدة، صناعة البحث العلمي اللي هو، وإذا كنا هانربطها بال، بالصحة، او بأي قطاع آخر، دي صناعة تقدمت في الدول ديت، لأن آلياتها موجودة، وناجحة، واستقرت.

طب عندنا؟ مش موجودة؟ أيوة، ولكن ليست بالكفاءة الكاملة، أو بالكفاءة المطلوبة، عشان تستطيع إن هي تعـ، يعني ع الأقل توفرلنا إحنا. ولا يتبقى إن إحنا كحكومة، كدولة، بإرادتنا السياسية، نبذل كل جهدنا، عشان نعطي الفرصة لعقول متفردة، متميزة، هي اللي تبقى معانا، وتقودنا، ونبقى سعداء وهم بيقودونا، مادام هو وهي، ربنا حباهم كدة، ده ربنا اللي إدّا، فإنت تخبيها ليه؟

أنا مش عايز أطول أكتر من كدة، بشكركم، وبشكركم ع الفيلم، ع الفيلمين اللي إنتوا أظهرتوهم ويبقى جملة بس واحدة هاقولها، لأبنائنا ولبناتنا من أفريقيا: ما لدينا في مصر، بكل تقدير وتواضع، ومحبة، نقدمه لكم إن كان ينفعكم.. شكرًا جزيلًا. (تصفيق)

...

القيت الكلمة في أسوان، بحضور عدد من شباب أفريقيا والعالم العربي. ضمن فعاليات المنتدى العربي الأفريقي.

...

خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط