السيسي أثناء افتتاح مشروع بشاير الخير 2، المصدر: صفحته الرسمية على فيسبوك

عَ السريع | السيسي يتفاعل مع نكات حديثه عن زيادة الوزن.. ومبارك لم يعرف التفاصيل

في زحمة الأخبار، ع السريع توفر لك وقتك وتبقيك دائما في الصورة وعلى اطلاع

السيسي والأنيميا

علّق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال افتتاح مشروع الإسكان غيط العنب (بشاير الخير- ٢) بمحافظة الإسكندرية، على اهتمام مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بتصريحاته عن معدلات السمنة في مصر "لما اتكلمت في موضوع السمنة طلع كمية نكت فوق الخيال على موضوع الوزن الزيادة، ومعرفش هيطلعوا نكت إيه النهاردة؟.. مش ممكن المصريين".

ووجّه السيسي حديثه إلى أرباب الأسر المصرية "خلي بالك.. الأنيميا موجودة وظاهرة والعدد كبير، والأسرة اللي بتصرف كويس إزاي عنده أنيميا، النمط الغذائي أكيد يتخن، عاوز الفاست فود ولا بتقولوا عليها إيه الحاجات دي، وتحبوا الولاد فتديهم اللي عاوزينه، فيجيلهم أنيميا وتزود نفسه"، رافضًا تفسير حديثه عن الوزن الزائد أنه "معايرة" للفقراء "والفقير عنده أنيميا للتقزم، بيقولولي أنت بتعايرنا.. بعاير أهلي؟.. المصريين دول أهلي.. هفضل أتفرج وأسكت، ولا ننزل المدارس وأعذب نفسي علشان نطمن على ولاد مصر مستقبل بكرة.. هتأكله إيه؟.. ده حالنا؟".


800 أجنبي اقتحموا الحدود المصرية

قال الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك خلال شهادته في قضية اقتحام السجون، التي يُحاكم فيها محمد مرسي وآخرين إن نحو 800 شخص اقتحموا الحدود خلال أحداث 25 يناير/كانون الثاني 2011 " من جنسيات مختلفة سواء من حزب الله أو من حماس، لكن هذه التفصيلات لا أعرفها، أنا بيوصلني الكلام العام"

وقال الرئيس الذي تخلّى عن السلطة في 11 فبراير/شباط 2011 بعد تظاهرات ضد حكمه "الكلام اللي كان بيوصلني مبيقولش فلان قتل، لكن بيقول إنهم دخلوا ضربوا في أفراد الشرطة ودخلوا في الشيخ زويد ثم مركز الأمن المركزي والشرطة في العريش ودمروا مبنى أمن الدولة كمان".

واتهم مبارك الإخوان بتنفيذ محاولات لـ"تخريب البلاد" على حد وصفه، مضيفًا أنه كان على علم بانعقاد اجتماعات كثيرة في لبنان وسوريا مع حزب الله وحماس مع جماعة الإخوان المسلمين قبل ثورة يناير "لكن تحدثوا عن إيه لم أعلم".


هدوء بعد اشتباكات في القصرين

شهدت القصرين غربي تونس هدوءًا صباح الثلاثاء بعد مواجهات ليلية بين متظاهرين وقوات الأمن خلال احتجاجات على وفاة مصور صحفي أقدم على إحراق نفسه في المدينة.

وشهد وسط مدينة القصرين إشعال العشرات من المحتجين عجلات مطاطية وأغلقوا الطريق في حي النور وشارع الحبيب بورقيبة الرئيسي، وردت عليهم الشرطة باستعمال الغاز المسيل للدموع وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية سفيان الزعق الثلاثاء إن ستة أمنيين أصيبوا بجروح خفيفة خلال المواجهات التي اعتقل في أعقابها تسعة أشخاص.

واندلعت هذه الاستباكات بعد وفاة المصور الصحافي عبد الرزاق زُرقي بعد أن أضرم النار في نفسه مساء الاثنين احتجاجًا على البطالة وعلى الأوضاع المتردية في منطقة القصرين. وقال الزرقي في الفيديو الذي نشره قبل وفاته "من أجل أبناء القصرين الذين لا يملكون مورد رزق.. اليوم سأقوم بثورة، سأضرم النار في نفسي".

ومدينة القصرين من بين المدن الأولى التي اندلعت فيها الاحتجاجات في 2010 وقتلت قوات الشرطة خلالها محتجين قبل أن تتسع رقعة المظاهرات في تونس وتطيح نظام الرئيس زين العابدين بن علي آنذاك.


توتر إسرائيلي سوري

نقلت وكالة انترفاكس للأنباء عن وزارة الدفاع الروسية قولها يوم الأربعاء إن ضربات جوية إسرائيلية على سوريا قبل يوم هددت بشكل مباشر رحلتين جويتين مدنيتين، لكنها لم توضح أي رحلتين جويتين تعرضتا للخطر.

وقالت الوزارة إن الدفاعات الجوية السورية دمرت 14 من بين 16 صاروخًا إسرائيليًا تم إطلاقها على أهداف غير محددة قرب دمشق يوم الأمس، وذكرت وسائل الإعلام السورية الرسمية أن ثلاثة جنود سوريين أصيبوا في الضربات.


مختطفة تجد طريق أهلها بعد 3 عقود

عادت امرأة أرجنتينية، اختطفتها عصابات الاتجار بالبشر في الثمانينيات، إلى أهلها بعد عملية مشتركة بين السلطات الأرجنتينية والبوليفية، بعد أن ظلت في عداد المفقودين طوال تلك الفترة حتى تلقت الشرطة في الأرجنتين معلومات عن وجودها في مدينة بيرميخو جنوبي بوليفيا، مع ابن يبلغ من العمر تسع سنوات.

وحددت الشرطة موقع المنزل الذي أشارت المعلومات إلى احتجاز السيدة الأرجنتينية فيه، وحررتها وابنها ليتمكنا من الوصول إلى منزل عائلتها في مدينة مار ديل بلاتا الأرجنتينية، بحسب بيانٍ للسلطات في الأرجنتين نقلته BBC، لكن السلطات لم تفصح عن تفاصيل أكثر في بيانها، كالجهة المسؤولة عن خطف السيّدة لما يزيد على 32 سنة.